المؤتمر السنوي الدولي التاسع للترجمة: الترجمة في العصر الرقمي: من ابتكار الأدوات إلى تبدل المفاهيم

الثلاثاء 27 مارس 2018 – الأربعاء 28 مارس 2018، 08.00ص – 09.00م مركز قطر الوطني للمؤتمرات، الريان، قطر

انقضى عهد الحديث عن التكنولوجيا الرقمية في الترجمة باعتبارها مجرد أداة مساعدة بعدما أحدثت الثورة الرقمية تحولًا كبيرًا في عالم نظرية الترجمة وتطبيقاتها. فبفضل أدوات ذاكرة الترجمة، مرورًا بقواعد البيانات والمتون اللغوية الإلكترونية، ووصولًا إلى الترجمة الآلية ومنصات العمل السحابية، أضحى للتكنولوجيا دور محوري في إنجاز الترجمة بكفاءة أعلى وفي وقت أقل، فضلًا عن أثرها في تغيير أدوار المترجمين أنفسهم وما يمتلكونه من مهارات وقدرات. وبعيدًا عن دور التكنولوجيا في تعزيز كفاءة المترجم وتيسير عمله، باتت التقنيات الجديدة تحدث تأثيرًا عميقًا في جوهر طبيعة تخصصنا.

وها نحن اليوم نشهد تحولًا من النموذج التقليدي القائم على ثنائية الوكالة والعميل إلى نظام جديد يقوم على بناء شبكة عالمية واسعة من مترجمين وعملاء لا تربطهم صلات وثيقة ولا يرى بعضهم بعضًا، حيث يكون الحد الفاصل بين الترجمة الاحترافية وغير الاحترافية مشوبًا بعدم الوضوح في كثير من الأحيان. فأنماط الترجمة الجديدة، مثل سترجة الهواة ودبلجة الهواة وإسناد الترجمة لمجموعات كبيرة، أصبحت تفرض تحديًا أمام الهيكل التقليدي لسوق الترجمة. كما أن المترجمين (المحترفين وغيرهم) يستخدمون أدوات الترجمة والتعاون الجديدة من أجل التواصل مع نظرائهم متجاوزين بذلك الحدود الجغرافية، فضلًا عن أن الترجمة فرضت نفسها فاعلًا أساسيًا في ميدان القضايا السياسة والاجتماعية على مستوى غير مسبوق.

ومن هذا المنطلق، نؤمن أن هذه التطورات تتطلب البحث عن سبل جديدة لتناول نظريات الترجمة وتطبيقاتها من حيث طرائق التدريس وأساليب التدريب وأدوات الترجمة واستراتيجياتها، وكذلك الأبعاد الثقافية والاجتماعية السياسية التي تكتنف الترجمة.

تسجيل

يتزامن توقيت الفعاليات مع تاريخ النشر؛ لمزيد من المعلومات والتفاصيل المحدّثة، يُرجى مراجعة الجهة المنظمة.

المزيد من الفعاليات من جامعة حمد بن خليفة